خليل في ذكرى تغييب الصدر من ألمانيا: لعدم تشويه الانتصار بخطاب انقسامي

97

خليل في ذكرى تغييب الصدر من ألمانيا: لعدم تشويه الانتصار بخطاب انقسامي

أحيت حركة “أمل” الذكرى 39 لتغييب الامام الصدر ورفيقيه باحتفال حاشد نظمته في مدينة دورتموند الالمانية حضره وزير المال علي حسن خليل والسفير اللبناني في برلين مصطفى اديب ومسؤول الحركة في اوروبا مصطفى يونس ورئيس الرسالة المارونية في المانيا الاب غابي جعجع والقنصل الفخري حسن عبدالله والقنصل الفخري في منطقة فرانكفورت مروان كلاب ومسؤول الحركة في منطقة غرب المانيا موسى فقيه ورؤساء جمعيات وممثلو الاحزاب اللبنانية والجمعيات العربية في غرب المانيا وفاعليات اغترابية وعدد من الأهالي.

بعد النشيدين الالماني واللبناني ونشيد الحركة، ألقى أديب كلمة اعتبر فيها ان “الرئيس نبيه بري حمل ارث الامام الصدر بأمانة واخلاص وهم الوطن وسعى دائما الى ردم الهوة بين ابناء الوطن داعيا اياهم الى التلاقي على مستوى المصلحة الوطنية الجامعة”.

ورأى كلاب في كلمة أن “الامام الصدر امل كبير للبنانيين وللبشرية ولكل انسان يؤمن بالله لانه انسان يعرف كيف يلتقي من خلال الله بكل انسان”.

بدوره، تحدث خليل عن “دور الإمام الصدر في تعميم ثقافة الوحدة والحوار والانفتاح”.
واعتبر ان “الانتصار الذي تحقق هو بفضل الجيش والمقاومة وكل الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن لبنان، فهو انتصار لكل لبنان”، وقال: “علينا ألا نشوه الانتصار بأي خطاب انقسامي يبعدنا عن طبيعة المعركة الجامعة بين كل اللبنانيين وما يمثله هذا الارهاب التكفيري، لان الاستهداف كان لكل اللبنانيين”.

وتابع: “علينا ان ننسق مع الشقيقة سوريا من اجل اعادة النازحين ومعالجة كل القضايا المشتركة فيما بيننا لا سيما في ما يتصل بمصالح اللبنانيين وحياتهم. نتطلع بكثير من التقدير الى ما تقدمه دولة المانيا الى لبنان على صعيد دعمه في استيعاب مشكلة النازحين وهي واحدة من ابرز الدول التي تقدم مساعدات مالية للبنان من اجل مواجهة هذا التحدي”.

أضاف: “بجهد استثنائي استطعنا ان نرسم ملامح بدايات للتغيير في نظامنا بتضامننا من خلال اقرار قانون جديد للانتخابات النيابية يقوم على اساس النسبية. على المغتربين المشاركة والتسجيل اما في السفارات واما في لبنان. علينا ان نثق ونمارس ثقتنا في لبنان من خلال المشاركة في رسم صورته ومستقبله السياسي”.

وختم بدعوة “المغتربين إلى احترام الانظمة والقوانين في البلاد التي يعيشون فيها لانه يشكل واجبا شرعا اخلاقيا وانسانيا، ومسؤوليتكم ان تحموا من استضافكم وتكرموه وتحترموا نظامه والقواعد التي تنظم علاقاتكم مع السلطات هنا”.

وتخلل الاحتفال مقطع تمثيلي لفرقة كشافة الرسالة الاسلامية عن دور الامام الصدر. وتسلم اديب درعا تقديرية لنيله صفة عميد السفراء العرب.