يادلين : شهر أيار المقبل هو الأخطر على إسرائيل منذ 41 عاماً!؟

182

تطرّق رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الصهيونية، اللواء في الاحتياط، عاموس يدلين، إلى التوتر الأمني الذي يتعرض له كيان العدو من جهة إيران و”حماس” في ظل هجوم كيانه على قاعدة عسكرية إيرانية (مطار التيفور) في سوريا.

وفي مقابلة مع موقع “يديعوت أحرونوت” الصهيوني، قال يدلين أنه “عندما أنظر إلى شهر أيار، أقول إننا لم نشهد شهرًا خطيرًا إلى هذا الحد منذ عام 1967، ترتكز كل التهديدات في شهر أيار القادم، حيث القضية “الإسرائيلية” -الإيرانية، الرد الإيراني، وقرار ترامب بشأن الاتفاق مع طهران، وكذلك “مسيرة العودة الكبرى” الفلسطينية في 15 أيار”.

وأوضح يدلين -الذي يشغل منصب رئيس معهد أبحاث الأمن القومي- قائلًا “هناك عدة إمكانيات لدى إيران للإضرار بـ”إسرائيل”: إطلاق صواريخ من إيران أو سوريا، تنفيذ عملية على الحدود مع لبنان أو على الحدود مع سوريا، والإمكانية الأخيرة هي تنفيذ عملية خارج الكيان”.

وأشار يدلين إلى أن “إيران ليست قادرة عسكريًا على تهديد كياننا، ورغم هذا هي ما زالت قادرة على الإضرار بنا”، على حد قوله.

وفي سياق آخر، تطرق يدلين الى موضوع عدم الاكتراث الصهيوني الذي أدى إلى الفشل قبل حرب يوم الغفران عام 1967.. وعندما يتحدث رؤساؤنا عن “إسرائيل” كدولة عظمى، أتذكر الفترة ما قبل هذه الحرب، لهذا علينا أن نكون أكثر تواضعًا وحذرًا، ونعرف كيف تسير الأمور”.

وقال يدلين فيما يتعلق بتهديدات إيران لتخصيب اليورانيوم “يشكل انسحاب ترامب من الاتفاق النووي قرارًا هامًا لدى الإيرانيين، إذ ربما سيفكرون في تأجيل العمل ضد “إسرائيل” بعد أن يعرفوا ماذا سيعمل ترامب” وفق تعبيره.