إستنكار واسع بعد فاجعة المريجة بسبب المونديال!

1٬122

قُتِل فتى يبلغ من العمر 17 عاماً، ليل أمس الأربعاء، في منطقة المريجة في الضاحية الجنوبية لبيروت، إثر تعرّضه للطعن من قبل أحد جيرانه.

وقال مصدر أمني لصحيفة “الأخبار” إن سبب الجريمة متصل بتشجيع منتخبات في مونديال روسيا 2018. فبعدما كان الفتى يحتفل بفوز المنتخب البرازيلي امس، هاجمه اثنان من جيرانه، وهما من مشجعي المنتخب الألماني، وطعنه أحدهما بسكين ما ادى إلى وفاته. وقد لاقت الجريمة تنديداً واسعاً من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.