في لبنان تعرفوا على ” أذكى ” حالات النصب من وكيل وزارة !

293

أكثر من خمسة ملايين دولار هي الخسارة التي تكبّدها رجل أعمال لبناني الذي منح ثقته لشريكيه الأجنبيين٬ ليكتشف متأخراً أنه كان ضحية عصابة تمتهمن آْعمال النصب والإحتيال وتبييض الأموال. فقد تعرف أحد رجال الأعمال اللبنانيين بكل من المدعى عليهما جاسنكو لون كارفيك (بوسني الجنسية) وبرتيك ماتجا (كرواتي) اللذين حضرا الى لبنان منذ فترة. وبواقع كونه رجل أعمال ممتهن عزما على الإستيلاء على امواله عن طريق نسج مناورات احتيالية بحقه. زعم “جاسنكو” انه يعمل كوكيل لمعامل معدات ثقيلة ووكيل عدة وزارات دولياً في مجال تأمين وشراء التجهيزات المتطورة بتراخيص دوليّة عن طريق مدراء إحدى الشركات الأوروبية٬ في حين أن المدعى عليه الثاني “برتيك” هو شريكه في تلك الأعمال. انطلت الحيلة على المدعي الذي وافق على عرض الشراكة معهما وتأسيس وتمويل شركة لإتمام صفقات كبيرة بالملايين وتمكنا بالنتيجة من حمله على تسليمهما مبالغ مالية فاقت الخمسة ملايين دولار أميركي وتواريا عن الأنظار. التحقيقات بيّنت أن المدعى عليهما هما من أصحاب السوابق في عمليات الإحتيال والتزوير وتبييض الأموال٬ كما ظهر أن طريقة تحويل الأموال التي كانا يطلباها تخرج عن الآلية المألوفة في ذلك عبر المصارف٬ بل من خلال أحد الصرافين السوريين في منطقة الدورة بحجة تلافي الصعوبات ونسب العمولات المرتفعة٬ وهو ما حمل رجل الأعمال على التقدم بشكوى ضدهما، غير أنهما كانا قد غادرا الأراضي اللبنانية فأطلقت مجريات الملاحقة بحقهما.قاضي التحقيق في جبل لبنان نديم الناشف طلب في قراره الظني إنزال عقوبة الآشغال الشاقة المؤقتة بالمدعى عليهما كما ظنّ بهما بالجناية المنصوص عنها في المادتين 2\3 من قانون تبييض الأموال وأحالهما للمحاكمة أمام محكمة الجنايات.